السعادة خيار؟

Standard

إن مجرد التفكير في هذا الموضوع يعد ابتذالاً، فما بالك بالكتابة عنه.

على عكس أعداء البرمجة العصبية، أنا شبه موقن بأن السعادة خيار، لكنه خيار له أعداءٌ كثر. أنا لا أقول بالطبع أن السوريين المساكين في مخيم الزعتري مثلاً يمكنهم أن ينظروا إلى الجانب المشرق في تجربتهم وأنا أجلس هنا أستخدم أحدث تكنولوجيا على تختي المريح، فهذا نفاق، ولربما كان منهم من يرى ذلك، من أنا لأصنف الناس على أية حال؟ لكن السعادة والقناعة والنجاح والحب كلها مفاهيم فضفاضة يمكن أن تحتمل الكثير من التفسيرات. وما لا نقاش فيه أن هناك قدرٌ من العيش لا يمكن المساومة عليه حتى يحافظ الإنسان على كرامته! ما أقصده هنا، أن لحظة الاختيار هي تلك اللحظة التي نكون فيها على وشك السخط واليأس، عندما تكون النفس تترنح على تلك الحافة، هناك يكمن الاختيار. أحيانا علينا أن نسقط، فالألم هو النفق الذي نعبر من خلاله إلى السعادة، ألم يخبرونا بذلك؟ لكن لم يخبرنا أحد لماذا؟ السعادة خيارٌ محفوفٌ بالمجتمع الكئيب، والحكومة الطاغية،  والظلم الاجتماعي، وضيق العيش وخذلان الحبيب، وفقدان الصديق، لكنه خيارٌ لابد منه، فانظر ماذا ترى

 بعيداً عن الوعظ الديني، هل أنت سعيدٌ حقاً؟ هل السؤال عن السعادة بهذا الشكل أصلاً سؤالاً منطقياً؟

مازلت أعمل على مشروع #توثيق

This Apartheid Week, Read The Report Israel Doesn’t Want You To See

Standard

Since its the apartheid week, let the world knows more about Israel.

This week has seen the promotion of yet more anti-democratic legislation in Israel. A new law that received final approval by the Knesset gives, for the first time, separate representation to Muslim and Christian Palestinian citizens on a national employment commission. The bill’s sponsor, Likud MK Yariv Levin, was clear about his motivation: “[the Christians are] our natural allies, a counterweight to the Muslims who want to destroy the country from within.” An editorial in Israeli newspaper Haaretz described it as “racist legislation” by “nationalist zealots”.

View original post 619 more words

We Need to Talk about Yarmouk

Standard

Beyond Compromise - الثَّوابِت

There has been an unnerving silence about the ongoing siege of a Palestinian camp in Damascus. It has gotten swept under the rug, along with the destruction of Syria, as one of those tragedies that for many seems easier to occasionally lament rather than take an active stand about.

For almost half a year now, Yarmouk camp has been on the receiving end of a devastating new tactic employed by the Assad dynasty. The method itself is simply enough: isolate an area long enough to bring it to its surrender. It would seem that the ambition of this approach is to drain Yarmouk, and the oppositional forces within it, of weaponry. But in the process, and almost certainly done intentionally, the siege evacuates Yarmouk of resources that residents are in desperate need of.

The transport of medical aid and food into the camp are almost entirely obstructed. It was from…

View original post 560 more words

The Beginning of Idolatry in Arabia

Standard

Its said that Muslims used to fear emptiness; in time, in space and even in architecture. If you look at the Islamic architecture wherever found, especially the old one in mosques or palaces that are still surviving from the Muslims era you would never find an empty wall, arch or ceiling, they are always decorated with either Ayat Al-Quran, poetry or words of wisdom.

 I believe in the importance of time and fear emptiness too, I might be more annoyed with emptiness than fearful of it, this is why since I was at school for BA, I developed the habit of keeping books, notebooks, pens and sometimes an Arabic lexicon in a pack bag, in case there is no enough lighting, I keep audio books and lectures in my phone. Using all this material, I found a lot of wasted time that I can use, not mentioning the benefit of avoiding empty talks.

Currently I am listening to an audio book by the title (Zealot – The life and time of Jesus of Zanareth) By Reza Aslan and listening to the Seerah of Prophet Mohammed PBUH by Yasir Alqadi, and reading the book of Alfawaed by Ibnu Taymeya. I would like to share some important information I learnt today.

I have always thought about the situation of Arabs in pre-Islam and how they became pagans, and Yasir Alqadi explained that Prophet Mohammed PBUH talked about the first person who introduced an Idol in Makkah and his name was Amr Ibnu Luhay Alkuzae. The Prophet PBUH said that the latter was the first to change the Deen of Ismail and Ibrahim, meaning that their religion was Islam and actually a lot of our rituals remain as theirs in Islam, I will include the link for more details. So this Amr Alkuzae was approximately 500 years before Mohammed PBUH, and he once visited Syria which was at that time occupied by the Amalekites who were then the strongest and most sophisticated nation on earth, they were known to be undefeatable. When Amr was there he saw statues and asked the Amalekites about them, and they told him that these are idols we to which we pray in times of wars and need, and they provide us with whatever we want and help us defeat our enemies! Hearing that, Amr asked them to give him one so he can take back home, and they gave him one called (Hobal)! The idol was put in front of Ka’ba and people started to make tawaf and provide qurbat for it! But wait! What kind of authority does Amr have to ask people to do so!? Here is the lesson that Yassir Alqadi explained and it really touched me:

1-      Amr was the leader of Makkah at the time, and he was loved because he was generous and has saved the city in times of wars until he became beloved leader! And the lesson here is not to be like the cheap that follows the shepherd, even if the leader is a trusted icon, his orders and calls shall always be subject to scrutiny and examination.

2-      The Amalekites were the strongest and most sophisticated on earth, however, there were wrong in their beliefs! This fact urges us to be as protective as possible on our Aqeeda and not to be deluded by any ill-intentioned calls to tweak our beliefs in accordance with the times and desires. When looking at advanced nations in modern times, we shall be very careful in what we take from them.

I will leave you here to think about this, it really had me deeply thinking, I am sure it will for you.

Here is the link to the video, by the way, the series of the Yassir Qaddi about the Seera is about the 100 episode and its very useful!  

https://www.youtube.com/watch?v=OOlVIsmPSdA

حالة بنيامين العجيبة

Standard

شاهدت اليوم فيلم اسمه (حالة بنيامين العجيبة) (The Curious Case of Benjamin) وقد أثار الفيلم في رأسي زوبعة من الأفكار عن الموت والحياة. وتخللت مشاهد الفيلم بعض الرمزية التي لم أستطع أن أفهمها مثل طائر الطنان وكيفية ظهوره مرة في عرض البحر بعد المعركة ومرة عند موت حبيبة بنيامين. عندما ظهر هذا الطائر في عرض البحر كان بنيامين يتحدث عن موت رفقته الذي حدث نتيجة الحرب في إشارة إلى أنه موت غير طبيعي كالموت الذي اعتاد أن يراه في دار العجزة التي نشأ فيها، وربما تكون الرمزية في استخدام هذا الطائر بالتحديد هو أنه لا يعيش كثيراً، فالطنان له دورة حياة قصيرة وهي محاولة لإسقاط هذه الصفة على فكرة الموت في الفيلم، كما أن هذا الطائر هو الطائر الوحيد الذي يمكنه الطيران بشكل عكسي أي إلى الخلف في إشارة إلى جريان الأحداث بعكس ما يشتهي الجميع في الفيلم. أجمل ما في الفيلم هو تصوير حالة الشيخوخة والطفولة في أروع تجلياتها، حيث أنا بنيامين ولد طفلاً عجوزاً وكانت طفولته في جسد عجوز، لكن عقله عقل طفل. في الواقع، الطفل والعجوز يحملان نفس العقل ولهما نفس التصرفات، لكن جسديهما يختلفان. لقد سارت دورة حياة بنيامين بالعكس، فقضى 17 عاما في بداية حياته في جسد عجوز، لكنه لم يكن ينظر إلى حالته بكره أو تذمر! هذه فكرة تدعو للتأمل! كيف للإنسان أن يعيش شيخوخته بقلب طفل، أو حتى بحالة عقل المراهق دون أن يستحضر فكرة موته القريب. كاتب هذا الفيلم عقل محنك، حيث لم يدع للمشاهد فرصة التعذر بأن بنيامين في الفيلم كان يعرف أن جسده يخرج من الشيخوخة إلى الشباب، فقد أخبر بنيامين بأنه لن يعيش طويلاً! أما الفكرة التي أراد المؤلف أن يزرعها في عقل المشاهد، هي الشيخوخة في أفضل تجلياتها؛ طفل في جسد عجوز ذو روح مرحة ومقبلة على الحياة ومازلات تحب الاستكشاف (تماما كالأطفال)، ولتكتمل الصور فقد ضمن روح الطفل حقيقة الشيخوخة من الواقع فخلق صورتين في شخصية واحدة؛ صورة خيالية لطفل في جسد عجوز، وعجوز حقيقي بروح طفل وكانت الصفة المشتركة بين هذا وذاك أنا كلاهما يتصرف بناءً على ما يراه محببا ومناسباً لا ما يمليه التفكير العقلي كما هي الحال في سن الشباب. بلغ بنيامين ذروة حكمته في أربعيناته تقريباً أي عندما أصبح جسده في عز شبابه كما تتطلب حبكة الفيلم، ثم بعد ذلك بدأ يصغر حتى عاد صبياً مصاباً بالألزهايمر، ثم طفلاً حقيقي ثم مات كرضيع. وقبل أن يموت بلحظات فتح الرضيع عينيه على المرأة التي تحمله (حبيبته أيام الشباب) كأنه عرفها في سكرة موته. الممثل الأسطوري براد بيت كان الاختيار الأنجح في هذا الفيلم، هذا الممثل الذي أعطى التمثيل السينمائي تعريفاً آخر. وهاتان العباراتان من أجمل عبارات الفيلم: (غاية الموت أنه يعلمنا قيمة الأشخاص الذين نحبهم، وإلا كيف نعرف قيمتهم إن لم نفقدهم!) (أتمنى أن تعيشي حياة تدعو للفخر، وإن لم تحققي ذلك، أتمنى أن تتحلي بالشجاعة اللازمة للعودة إلى نقطة البداية من جديد)

Hello world!

Standard

Welcome to WordPress.com. After you read this, you should delete and write your own post, with a new title above. Or hit Add New on the left (of the admin dashboard) to start a fresh post.

Here are some suggestions for your first post.

  1. You can find new ideas for what to blog about by reading the Daily Post.
  2. Add PressThis to your browser. It creates a new blog post for you about any interesting  page you read on the web.
  3. Make some changes to this page, and then hit preview on the right. You can always preview any post or edit it before you share it to the world.